أليس روس تكتب: تحول الطاقة يعزز دور صناديق الاستثمار المتخصصة


من بين الأمور العديدة التى يواجهها الناس بشأن الاستثمار المستدام أن ما يسمى بالصناديق الممتثلة للمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة غالباً ما تركز على الشركات الكبيرة المدرجة، غالبًا ما يكون سبب وجود مثل هذه الشركات فى صندوق مستدام غير واضح.

على سبيل المثال، كانت «فوكس نيوز» واحدة من أفضل اختيارات الأسهم الممتثلة لتلك المعايير لعام 2022 من شركة «ساستين أناليتكس»، وهى وكالة تصنيف يستخدمها الكثير من مديرى الصناديق «المستدامة». وكذلك كانت أسهم شركات على سبيل المثال لا الحصر «بيلدينج سوسايتى نيشن وايد»، و«إيرباص» لصناعة الطائرات، وعملاقة الكيماويات «ليندى»، وكلها اختيارات تبدو غير منطقية.

يتعلق جزء من هذا بالسماح لمديرى الصناديق بشراء الأسهم «الأفضل فى فئتها» – الشركات التى تحاول بجهد أكبر من نظرائها فى مجال الاستدامة – ولكن ليس من الصعب معرفة سبب وجود الكثير من الشكوك حول اختيارات تلك الصناديق.

تقدم صناديق الاستثمار – شركات الاستثمار المدرجة فى بورصة المملكة المتحدة – حالة مختلفة.
نظرًا لأنه لا يتعين عليهم بيع الأشياء لتلبية طلبات الاسترداد من المستثمرين كما تفعل الصناديق المفتوحة، فمن الأسهل على الصناديق الاستثمارية الاحتفاظ بأصول أقل سيولة لا يمكن الوصول إليها عادةً لمستثمرى التجزئة – مثل الاستثمار المباشر فى حصص فى شركات خاصة، ويحدث الكثير من الابتكارات فى مجال تحول الطاقة فى القطاع الخاص. وقد نشأت الكثير من الشركات الاستثمارية لذلك الغرض.

تستثمر معظم صناديق الاستثمار المستدامة فى قطاع البنية التحتية للطاقة المتجددة، قد يمتلكون مزارع طاقة شمسية أو طاقة الرياح، أو يستثمرون فى تخزين البطاريات.

يشير إيوان لوفيت تورنر، رئيس أبحاث شركات الاستثمار فى شركة الوساطة نوميس للأوراق المالية، إلى أن الأسهم فى العديد من هذه الشركات يتم تداولها، بشكل غير عادى، بخصم الآن.

ويعكس ذلك حالة عدم اليقين بشأن الحدود القصوى لأسعار الطاقة المحتملة وكذلك تأثير ارتفاع أسعار الفائدة الذى دفع المستثمرين الباحثين عن الدخل إلى التخلى عن صناديق الاستثمار للحصول على أصول أقل خطورة. ومع ذلك، وبشكل استثنائى فى البيئة الحالية، فإن العديد من هذه الصناديق قد حققت أرباحًا بالفعل فى العام الماضى.

تتداول «بلوفيلد سولار إنكوم»، التى تستثمر فى مزارع الطاقة الشمسية فى جميع أنحاء المملكة المتحدة، بخصم قدره %5.5 وأعادت أكثر من %14 للمستثمرين فى الأشهر الـ 12 الماضية. كما تراجعت «جرين كوت يو كيه ويند» بنسبة %6 وبلغت عائداتها %9، تتمتع مجموعة البنية التحتية للطاقة المتجددة، التى تستثمر فى طاقة الرياح والطاقة الشمسية البرية والبحرية فى المملكة المتحدة وأوروبا، بخصم قدره %2.7 مقابل عائد بنسبة %5.2.

يمكن لصناديق الاستثمار أيضاً الاستثمار فى كفاءة الطاقة، وهى منطقة غالباً ما يتم تجاهلها، وتم إطلاق صندوق «إس دى سى إل» لكفاءة الطاقة فى عام 2018، وكان أول شركة استثمارية تركز فقط على كفاءة الطاقة، كما يقول مديرها، جوناثان ماكسويل.

ويشير ماكسويل إلى البحث الذى أجراه مختبر لورانس ليفرمور الوطنى فى الولايات المتحدة والذى يُظهر أن 65 فى المائة من الطاقة تُهدر فى طريقها من المنتج إلى المستهلك النهائى – وذلك قبل حساب أوجه القصور لدى المستخدمين مثل المبانى شديدة الخطورة.

والخيار الأحدث، الذى يوفر الوصول إلى آسيا، هو «توماس لويد إنرجى تراست»، الذى لم يتجاوز عمره عام واحد ويركز فقط على البنية التحتية للطاقة المتجددة فى عدد قليل من البلدان الآسيوية بما فى ذلك إندونيسيا والهند. يقترح مايكل سيغ، مديرها المشترك، أن المستثمرين يحصلون على المزيد من الضجة البيئية مقابل أرباحهم فى آسيا، التى تزيد انبعاثات الكربون فيها بنسبة 87 فى المائة عن تلك الموجودة فى أوروبا وأمريكا الشمالية مجتمعين.

وغنى عن القول، إن الصناديق التى تستثمر فى الأسواق الخاصة أكثر خطورة، ويمكن أن تكون غامضة للغاية بالنسبة لمستثمر التجزئة العادى الذى لن يتمكن من فهمها.

وبينما قد تبدو صناديق البنية التحتية للطاقة المتجددة جذابة، فإن بعض صناديق الاستثمار المستدامة خارج قطاع الطاقة المتجددة تمر بوقت عصيب، ويتداول صندوق «جوبيتر غرين» بخصم قدره %21.7، وهو ما قد لا يكون مفاجئاً بالنظر إلى أنها خسرت %29.3 فى العام الماضى: ومؤشر الصندوق المعيارى هو مؤشر «إم إس سى آى» العالمى للشركات صغيرة رأس المال، والذى لم يكن أداءه جيدًا أيضاً.

من المثير للجدل لصندوق مستدام – ولسوء الحظ بالنظر إلى ما حدث للسهم العام الجارى – فإن واحدة من أكبر ممتلكات تلك الصناديق هى «تيسلا»، وعلى النقيض، قد تقدم صناديق الاستثمار فى البنية التحتية للطاقة المتجددة للمستثمرين الأفراد الذين لا يرغبون فى الاختيار بين الأداء والنقاء أفضل ما فى العالمين الآن.

بقلم: أليس روس، صحفية فى مكتب الأخبار الرئيسى فى «فاينانشيال تايمز».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/13/1597066