نمو أسعار الأجهزة المنزلية يحفز الطلب على “البيع بالتقسيط”


«يونيون إير»: يمثل نحو 70% من مبيعات السوق حاليًا  

استحوذ التقسيط على النسبة الأكبر من الأجهزة المنزلية مؤخرًا، بالتزامن مع ارتفاع أسعار الأجهزة لمستويات قياسية خلال العام الجاري، فضلا عن انتشار وتنوع شركات التقسيط خلال آخر عامين.

قال المهندس شريف الصياد، رئيس شركة باساب للأجهزة المنزلية، إن التقسيط كان بمثابة المنقذ لمبيعات الأجهزة المنزلية خلال العام الجارى، وذلك فى ظل الارتفاع المتتالى فى الأسعار بمستويات تفوق مستويات الزيادة فى الرواتب مما خفض القدرة الشرائية للمستهلك.
لفت إلى أن التقسيط يكون من خلال الشركات الموزعة نفسها أو من خلال تعاقدها مع أحد البنوك، فضلا عن الشركات المتخصصة فى إتاحة الشراء بالتقسيط، التى انتشرت بشكل كبير مؤخرًا.

 

«باساب»: أنقذ السوق من ركود محقق

كشف عن ارتفاع تكلفة الإنتاج بنسبة تتراوح بين 40 و50% منذ بداية العام، وتوقع أن تستمر الزيادة فى الأسعار حتى تصل لنفس نسبة الزيادة فى التكلفة خلال الأشهر المقبلة، و لجأت الشركات إلى رفع تدريجي في أسعار منتجاتها المختلفة، نتيجة لزيادة مدخلات الإنتاج.

وقال سمير كمال، رئيس قطاع كبار العملاء بمجموعة يونيون إير «UGT» إن البيع بالتقسيط يستحوذ وحده على نسبة تصل إلى 70% من حجم مبيعات سوق الأجهزة المنزلية في مصر حاليًا، مقابل نحو 30% فقط نسبة الشراء النقدى «الكاش».

لفت «كمال» إلى أن التقسيط أصبح الحل أمام المستهلك لشراء الأجهزة المنزلية فى ظل زيادة أسعارها بشكل مستمر، مشيرًا إلى ارتفاع أسعار الأجهزة بنحو 25% خلال آخر شهرين في ظل انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار فضلا عن ارتفاع تكلفة الإنتاج.

أوضح نمو البيع بنظام التقسيط خلال العامين الماضيين بشكل ملحوظ، بالتزامن مع ظهور عدد كبير من الشركات التي تتيع أنظمة التقسيط مثل «أمان» و«فاليو» وغيرها من الشركات للسداد على فترات طويلة، فيما زاد بشكل أكبر خلال العام الجاري في ظل زيادة الأسعار.

 

20% زيادة فى الأسعار بشارع عبد العزيز فى شهرين

أشار إلى أن أسعار الأجهزة المنزلية ارتفعت بنسبة تتراوح بين 20 و25% خلال آخر شهرين فقط، مما دفع المستهلك للبحث عن الشراء بنظام التقسيط لتوفير احتياجاته الضرورية من الأجهزة.

أضاف أن تنوع المنتجات بدرجاتها المختلفة تسهل على المستهلك شراء الأنسب له من الأجهزة بما يتوافق مع قدرته الشرائية، فضلا عن مساعدة الشركات للتخفيف من أثر رفع الأسعار.

وقال محمود رجب، رئيس شركة أولاد سلامة للأجهزة المنزلية بشارع عبد العزيز، إن الشهرين الأخيرين شهدا زيادة تجاوزت 20% بمختلف الأجهزة المنزلية.

لفت إلى ارتفاع الأسعار لم يعد يناسب القوة الشرائية لمحدودى الدخل الراغبين فى تجهيز بناتهم للزواج حتى للمنتجات الأقل فى الجودة وذات العلامات التجارية المعروفة بانخفاض أسعارها.

وقال، إن أسعار الأجهزة المنزلية تضاعفت مقارنة بأسعارها منذ عامين مما يجعل المستهلك يبحث عن بدائل وأنظمة التقسيط لشراء احتياجاته التى لا غنى عنها من الأجهزة الأساسية والمتمثلة في الثلاجة والبوتاجاز والغسالة والفريز.

أشار إلى أن ثلاجة شارب 16 قدم ارتفعت من 16 ألف لتصل إلى 21 ألف جنيه خلال الشهر الأخير، كما ارتفع سعر بوتاجاز زانوسي 5 شعلة من 6700 جنيه إلى 8600 جنيه، كما صعد سعر غسالة زانوسي 11 كيلو أتوماتيك من 7600 جنيه إلى 8600 جنيه.

أضاف أن أسعار السخانات ارتفعت بشكل كبير خلال العام الجاري لتصعد من 1300 جنيه للسخان10 لترات الإنتاج الحربي إلى 3 آلاف جنيه، كما صعد سعر سخان زانوسى غاز من 1800 جنيه إلى 2700 جنيه، وارتفعت تورنيدو 1900 جنيه وصولا إلى 2700 جنيه.

وارتفع سعر السخان الكهربائي «فريش» إلى 1550 جنيها لسعة 50 لترا، فيما صعد سعر السخان الكهربائي أولمبيك إلى 2000 جنيه مقابل 1450 جنيها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/11/14/1597651