الأحذية والمنتجات الجلدية تكافح الركود


يحيى: المصانع تحملت جانبا من زيادة التكلفة حتى لا تخسر المستهلك

شهدت أسواق بيع المنتجات الجلدية ارتفاعاًت كبيرة في الأسعار تراوحت بين 15- 50% مقارنة بالعام السابق، نتيجة زيادة أسعار مستلزمات الإنتاج المستوردة عقب تحرير الدولار.

وزادت أسعار مستلزمات الإنتاج بنسبة تتراوح بين 20 – 30%، في تراجعت المبيعات 30%مقارنة بالعام السابق.

قال شريف يحيى، رئيس شعبة الأحذية بغرفة القاهرة التجارية، إن أسعار الأحذية الشتوية ارتفعت هذا الموسم بنحو 15% مقارنة بالعام الماضي، رغم زيادة أسعار المواد الأولية اللازمة للإنتاج بنسبة تتراوح بين 20 – 30%، إذ تحملت المصانع جانبا من زيادة التكلفة حتى لا تخسر المستهلك بعد ارتفاع الأسعار.

وعزا رئيس الشعبة، هذة الزيادات إلى ارتفاع أسعار المواد الأولية المستخدمة في الصناعة المستوردة، فضلا عن نقص عدد من مستلزمات الإنتاج بسبب أزمة الاعتمادات المستندية.

كشف يحيى، أن مصر تستورد 60% من مستلزمات إنتاج القطاع، مؤكداً أن الاستيراد مازالت نسبته أكبر من التصدير.
وأوضح أن المبيعات تراجعت 30% هذا العام مقارنة بالعام السابق.

وقال ابراهيم محمد صاحب مصنع أحذية، إن مستلزمات الإنتاج المستوردة رفعت أسعار الأحذية بنسبة 30%، موضحاً أن 75% من واردات مستلزمات إنتاج الأحذية تأتي من الصين.

أضاف أن مبيعات الأحذية المصنعة محلياً ارتفعت لتستحوذ على 80% من السوق العام الحالي، مقارنةً بتوزيعها مناصفةً 50% للمحلي و50% للمستورد منذ 4 سنوات.

وأكد أن المنتجات الجلدية في السوق المحلي 90% منها صناعي وليس جلد طبيعي، لأن معظم الجلود الطبيعية يتم تصديرها، في حين تباع أحذية الرجال ذات الجلد الطبيعي بأسعار مرتفعة جداً.

وقال توحيد أنور، صاحب شركة لتصنيع الأحذية، إن أسعار المنتجات الجلدية ارتفعت بنسبة 30% مقارنة بالعام السابق، نتيجة زيادة أسعار مستلزمات الإنتاج المستوردة بنسبة 40% تقريباً.

أضاف أن مصر تستورد 90% من مستلزمات إنتاج الأحذية خصوصا مستلزمات “الكوتشي” والذي يشكل النسبة الأكبر من المبيعات، فيما لا تتجاوز مبيعات الجلد الطبيعي في مصر نسبة 10%.

وأوضح أن المنتجات الشتوية التي تم طرحها الشهر الحالي ارتفعت أسعارها 40%، بما يدفع نحو تراجع المبيعات.

وفي جولة ميدانية لجريدة “البورصة”، أكد أحمد حمدي بائع أحذية وشنط، أن الأسعار ارتفعت 35%، موضحاً أن المنتجات الجلدية للنساء هي الأكثر مبيعاً بنسبة 40% مقارنة بباقي أسعار المنتجات الجلدية الشتوية.

وأضاف أن سعر الحذاء الحريمي يبدأ من 250 جنيهاً، والشنط الحريمي تبدأ من 300 جنيه، والمحفظة الجلد الحريمي تبدأ من 100 جنيه، مؤكداً أن المنتجات الجلدية التي تباع من نوع “الاسكاي” وليست جلد طبيعي.

وأضاف سيد عبده، صاحب محل لبيع الأحذية الرجالي، أن المنتجات الجلدية الرجالي أغلبها جلد طبيعي ومرتفعة الثمن، ويبدأ سعرها من 1200 جنيه، لافتاً إلى أن المنتجات الشتوية سترتفع أسعارها 50% خلال هذا الموسم.

وتابع محمود عبدالمجيد، بائع أحذية أطفالي، أن المواطنين يقبلون علي منتجات الأحذية “الكوتشي سكاي” للأطفال وليست الأحذية ذات الجلد الطبيعي، مؤكدا تراجع المبيعات 30% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

كتبت- فاطمة أبوزيد

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك

مصدرو البطاطين.. الأوفر حظًا

https://alborsaanews.com/2022/11/15/1597613