“ماكرون” ونظيره الصيني يتفقا على دعم الاقتصادات الضعيفة ويناقشا أزمة أوكرانيا


قالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” ونظيره الصيني “شي جين بينغ” ناقشا إمكانية تقديم الدعم المالي لتنمية الاقتصادات الضعيفة، كما تحدثوا بشأن موقف الصين من الحرب في أوكرانيا.

وقال قصر الاليزيه في بيان عقب اجتماع الرئيسين في قمة المجموعة العشرين في بالي اليوم الثلاثاء: “أعرب الطرفين عن تصميمهم على المضي قدمًا في تنفيذ إطار عمل مشترك للديون وأثاروا قضية زامبيا العاجلة بشكل خاص”.

وبحسب البيان، أعرب الرئيس الفرنسي عن قلقه إزاء استمرار روسيا في حربها ضد أوكرانيا، موضحًا أن عواقب هذا الصراع تتجاوز حدود أوروبا ويجب التغلب عليها بالتعاون الوثيق بين فرنسا والصين.

وقال مكتب “ماكرون” إن الزعيمين اتفقا على ضرورة خفض تصعيد الصراع في أوكرانيا وأكدا مجددًا موقفهما بشأن منع استخدام الأسلحة النووية.

على الجانب الآخر، فإن الملخص الصيني للمحادثات لم يذكر أوكرانيا حتى الفقرة الأخيرة، وركز بشكل أكبر على احترام المصالح الأساسية لبعضها البعض ودعوة فرنسا لتوفير بيئة أعمال أكثر عدلاً وغير تمييزية للشركات الصينية في فرنسا.

وقال البيان الصيني إن الرئيس “شي” أوضح أن موقف الصين بشأن الأزمة الأوكرانية واضح ومتسق، وأن بلاده تؤيد وقف إطلاق النار ووقف الصراع ومحادثات السلام، مضيفًا أن الصين ستواصل العمل للقيام بدور بناء.

أرقام

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الصين فرنسا

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/11/15/1597995