“الصناعات الهندسية” تبحث آليات زيادة نسبة المكون المحلى فى المنتجات


اللجنة التنفيذية لتوطين الصناعة بالغرفة تعقد اجتماعها الأول مع رؤساء الشعب

بحثت اللجنة التنفيذية لتوطين الصناعة المصرية وزيادة الصادرات بغرفة الصناعات الهندسية، آليات زيادة نسبة المكون المحلي فى منتجات القطاع وزيادة الصادرات، خلال اجتماعها الأول مع رؤساء الشعب الصناعية.

قال محمد جمال العايدى رئيس اللجنة فى بيان، إن الهدف من إنشاء اللجنة هو مناقشة الحوافز المطلوبة لزيادة الصادرات والاستفادة من مبادرات دعم وتعميق التصنيع المحلي.

ودعا العايدى الشعب الصناعية إلى إعداد ورقة عمل بمطالب كل منها ورؤيتهم لآليات تعميق الصناعة وزيادة الصادرات، مع تشكيل وحدة متابعة من الغرفة لأنشطة اللجنة.

قال تامر الشافعى، رئيس شعبة الصناعات المغذية للسيارات بالغرفة، إن إحلال الواردات يتطلب تحديد 3 مكونات إنتاج يتم استيرادها وعرضها على باقى الشعب لبحث مدى إمكانية توفيرها أو تصنيعها لتحقيق التكامل الصناعي.

وطالب بضرورة توفير معامل اختبار للمنتجات المعدة للتصدير بشكل أكبر وتفعيل قانون تفضيل المحلي.

وقال أيمن سعيد، رئيس شعبة السيارات بالغرفة، إنه لابد من التنسيق مع المجلس الأعلى للسيارات لخلق نوع من التكامل فى القرارت المشتركة التى تهم القطاع، كما أنه لا بد من إحداث حالة من التوازن بين مطالب المصنعين والمستوردين.

وقال بهاء الديمترى، رئيس لجنة الإعلام بالغرفة، إنه لا بد من إشراك القطاع الخاص الصناعى فى أى استراتيجية حكومية تخص الصناعة.
وذكر إبراهيم الدسوقي، رئيس شعبة صناعة السفن والنقل البحرى، إن وزارة التجارة والصناعة أعدت استراتيجية لتنمية صناعة السفن عام 2009، ويجب النظر فى تلك الاستراتيجية من جديد مع إضافة بعد التعديلات.

وأضاف أن مشكلة تلك الصناعة أن 90% منها صناعات صغيرة ولديها تحديات كثيرة مع المحليات والتراخيص ونقص في الحديد الصلب المناسب، ما يتطلب التواصل مع الجهات المسئولة لحل تلك المشكلات.

وطالب حسن مبروك، رئيس شعبة الأجهزة المنزلية والكهربائية، بإيجاد حلول سريعة لإعادة تشغيل المصانع المتعثرة والمتوقفة، بجانب إقامة معرض سلبي يتم من خلاله طرح كل مستلزمات الانتاج المستوردة ودعوة كل المصنعين لبحث آليات توفيرها محليًا.

كما أكد ضرورة علاج بعض التشوهات الجمركية، في ظل فرض جمارك على مستلزمات الصناعة أعلى من المنتج تام الصنع.

وقال طارق عابدين، عضو مجلس إدارة الغرفة، إن قطاع الأواني المنزلية على سبيل المثال يعاني من مزاحمة المنتج المستورد للمحلى بشكل كبير.

وأوضح أن تلك الصناعة لديها اكتفاء ذاتي بمستلزماتها عدا مادة الطلاء التي يتم استيرادها، والذي لا بد من دراسة إنشاء مصنع مصري لإنتاجها.

وقال أمجد خلف، نائب رئيس شعبة الأجهزة الطبية بالغرفة، إن المصانع اتجهت إلى التصنيع المحلي بشكل كبير خلال الفترة الماضية لتلبية احتياجات السوق، إلا أنهم يواجهون تحديات تتعلق بتوفير مستلزمات ومكونات الإنتاج اللازمة للتصنيع.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/16/1598597