وزير البترول: منطقة شرق المتوسط تلعب دورًا هامًا فى تأمين احتياجات الطاقة العالمية


أكد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا الدور الهام الذي تقوم به منطقة شرق المتوسط في تأمين جانب مهم من احتياجات الطاقة العالمية المتنامية.

وأوضح الملا – خلال لقائه وزيرة الطاقة الأمريكية جينفر جرانهوم على هامش مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ المنعقد حاليًا بشرم الشيخ – أهمية الإسراع بتطوير وتنمية حقول واكتشافات الغاز بالمنطقة وتوفير كافة أشكال الدعم اللازمة لذلك، خاصة وأن هناك إطارًا تنظيميًا يعمل على ذلك بتعاون وتنسيق بين الدول الأعضاء وهو منظمة منتدى غاز شرق المتوسط.

ونوه بأهمية ما تم إعلانه من مبادرات وما تم توقيعه من اتفاقيات تخص الهيدروجين والطاقات الجديدة والمتجددة واعتماد التوازن في تحقيق التحول الطاقى لفترة انتقالية حتى تتمكن الطاقات الجديدة والمتجددة من الوفاء بكامل احتياجات الشعوب من الطاقة.

وأشار الملا إلى إمكانية عقد ورش عمل لفريق من الجانبين وارسال متخصصين من قطاع البترول في صناعة الغاز المسال للاطلاع ودراسة التقنيات الجديدة لوزارة الطاقة الأمريكية فيما يخص الخزانات العائمة للغاز المسال، موضحًا موقف مشروعات الوزارة لخفض الانبعاثات وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة.

واستعرض الوزيران موقف تنمية وزيادة إنتاج الغاز بمنطقة شرق المتوسط وتقدم أعمال منتدى غاز شرق المتوسط وأهميته في تبنى حقوق عادلة للجميع بالمنطقة للاستفادة من الثروات الطبيعية بها، وكذلك عدد من موضوعات التعاون المشترك في صناعة البترول والغاز التي أضحت جزءا من الحل.

كما تم مناقشة التحديات العالمية الحالية والحاجة للتكاتف والتعاون وعقد تجمعات عالمية وإقليمية تتكامل جهودها لتحقيق الصالح العام لكوكب الأرض من الحفاظ على البيئة وتلبية احتياجات التنمية واستيعاب الطلب المتزايد في ضوء الزيادة السكانية.

من جهتها، هنأت وزيرة الطاقة الأمريكية مصر على التنظيم الناجح للمؤتمر، وحسن اختيارها لمدينة شرم الشيخ الرائعة لاستضافة فعاليات القمة وأنه شئ يدعو للفخر، مثمنة الدور الذي تقوم به مصر في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وتبنيها لدعوات عادلة ومتوازنة في مختلف القضايا والتقدم الملموس الذي حققته في صناعة الغاز الطبيعي والاحتمالات التي لديها لزيادة إنتاج الغاز ومن ثم زيادة الفائض للتصدير.

وطرحت إمكانية أن يتبنى منتدى غاز شرق المتوسط تضمين تنمية إنتاج الهيدروجين تحت مظلته، وأنها واثقة من قدرة المنتدى على النجاح في ذلك، ولفتت جينفر إلى التعاون المثمر بين الوزارتين وفرص زيادته وبخاصة في مجال الغاز المسال، وأن الولايات المتحدة تنفذ مشروعات جديدة لبناء خزانات عائمة للغاز ولديها عقود إمداد حتى عام 2026.

أ. ش. أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/16/1598722