اتساع العجز التجاري في اليابان بشكل أكبر مع استمرار ضعف “الين”


ارتفعت واردات اليابان على أساس سنوي خلال أكتوبر بأكثر من النصف بضغط من ضعف الين مقابل الدولار الأمريكي، مما تسبب في اتساع العجز التجاري في البلاد بأكبر من المتوقع.

وكشفت بيانات وزارة المالية الصادرة اليوم الخميس، ارتفاع الصادرات اليابانية بنسبة 25.3% على أساس سنوي خلال أكتوبر لتصل إلى 9 تريليونات ين، وهو الشهر العشرون على التوالي الذي يُظهر نموًا سنويًا في الصادرات.

وجاء ارتفاع الصادرات في اليابان خلال أكتوبر بقيادة شحنات السيارات والرقائق وقطع الغيار الإلكترونية، بعد صعود بنسبة 28.9% في سبتمبر.

وصعدت الواردات اليابانية أيضًا بنسبة 53.5% عن العام السابق لتصل إلى 11.16 تريليون ين، مسجلة الشهر الحادي والعشرين من الارتفاعات السنوية المدفوعة بواردات النفط الخام والفحم والغاز الطبيعي المسال.

وساهم ارتفاع الواردات في اتساع العجز التجاري في البلاد إلى 2.16 تريليون ين (15.50 مليار دولار)، وهو رقم قياسي لشهرأكتوبر.

واعتمد ثالث أكبر اقتصاد في العالم على صادرات السلع المصنعة مثل السيارات والإلكترونيات لتحقيق النمو على مدى العقود القليلة الماضية، ولكن أصبح صانعو السياسة في اليابان الآن قلقين بشأن تأثير زيادة الواردات على الاقتصاد الذي يفتقر إلى الموارد، خاصة في ظل الانخفاضات الحادة للين.

أرقام

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: اليابان

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/17/1598924