رئيس «إكسبولينك»: فرصة ذهبية لصادرات النسيج المصرية بأسواق الاتحاد الأوراسى وشرق آسيا


«قاسم»: استقطاب 124 من المشترين الدوليين من 80 دولة لمعرض «ديستنيشن أفريكا»

يمكن زيادة الصادرات إلى بنجلاديش وفيتنام فى ظل بحثهما عن موردين جُدد

تستهدف جمعية المصدرين المصريين (إكسبولينك)، إتاحة الفرصة أمام الصناعات النسيجية، للحصول على حصة كبيرة فى أسواق الاتحاد الأوراسى وعدة دول فى شرق آسيا، فضلاً عن الأسواق الرئيسية فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

قال محمد قاسم، رئيس مجلس إدارة جمعية المصدرين المصريين (إكسبولينك)، إنَّ الشركات فى روسيا تبحث عن موردين جدد بعد أن حصل مستثمرون من لبنان وتركيا على حقوق الاستفادة من علامات تجارية كبرى هناك تضم أكثر من 550 فرعاً لعلامات تجارية مثل «برشكا»، و«ماسيمو دوتى»، و«مانجو».

وأضاف لـ«البورصة»، أن الوقت الحالى مثالى للغاية لاستقطاب مشترين من دول الاتحاد الأوراسى للاستفادة من رغبتهم فى التعاقد مع موردين جدد فى ظل الحرب الروسية الأوكرانية، كما حرصت الجمعية على دعوة مشترين من روسيا، وبيلاروسيا لمعرض «ديستنيشن أفريكا».

كما استقطبت الجمعية مشترين دوليين للمعرض من بنجلاديش وتركيا ودول أخرى تمت دعوتها لأول مرة ليصل إجمالى المشاركين إلى 124 شركة من نحو 80 دولة.

وأشار إلى أن الشركات المصرية المشاركة فى المعرض تستحوذ على 84% من العارضين، والنسبة المتبقية من دول أجنبية.

ولفت إلى أن دولاً أفريقية مثل إثيوبيا وليسوتو تشاركان لأول مرة فى المعرض، فضلاً عن زيادة عدد المشاركين من المغرب، وتونس، ودول أفريقية أخرى، ليصل إجمالى عدد العارضين من مصر ودول أفريقيا إلى 78 شركة. وذكر «قاسم»، أن صناعة المنسوجات المصرية تستهدف التوسع بصادراتها لمختلف دول العالم بحسب طبيعة القطاع سواء كان غزل ونسيج أو مفروشات منزلية أو ملابس جاهزة.

وأضاف أن أكبر 3 أسواق مستهدفة حاليًا هى أفريقيا، ودول الاتحاد الأوراسى، وشرق آسيا التى تضم بنجلاديش، وفيتنام.

وفيما يخص خطط زيادة صادرات المفروشات المنزلية، قال إنَّ الجمعية تستهدف التوسع فى السوقين الأمريكى والأوروبى، فضلاً عن التخطيط لزيادة صادرات الملابس الجاهزة لمختلف دول العالم، باعتبارها سلعة مطلوبة فى جميع الأسواق.

وأشار رئيس «جمعية المصدرين المصريين» إلى استضافة مشترين دوليين من كبرى العلامات التجارية فى العالم مثل «إتش آند إم» و«زارا» وغيرهما من العلامات خلال معرض «ديستنيشن أفريكا».

وقال إنَّ تفشى فيروس كورونا تسبب فى توقف معرضين منافسين لمعرض «ديستنيشن أفريكا»، ما جعله المعرض الوحيد المتخصص فى تصدير الصناعات النسيجية فى أفريقيا لمختلف دول العالم، ما دفع الجمعية إلى التوسع فى استقطاب عدد أكبر من المشترين الدوليين هذا العام.

وتُقام الدورة السادسة من المعرض الدولى «ديستنشن أفريكا» خلال يومى 19 و20 نوفمبر الجارى بالقاهرة.

وينظم المعرض سنوياً كل من المجلس التصديرى للغزل والمنسوجات والمفروشات المنزلية، والمجلس التصديرى للملابس الجاهزة، وجمعية المصدرين المصريين (إكسبولينك)، بالتنسيق مع الهيئة المصرية العامة للمعارض والمؤتمرات الدولية.

وقال «قاسم»، إنَّ المعرض فرصة لزيادة صادرات الصناعات النسيجية المتنوعة إلى بنجلاديش وفيتنام فى ظل بحثهما عن موردين جُدد لمنتجات الغزل والنسيج ليكون بديلاً للمنتج الصينى والهندى.

وارتفعت صادرات المجلس التصديرى للغزل والمنسوجات والمفروشات المنزلية بنحو 10% خلال الفترة من يناير الى سبتمبر 2022 بإجمالى 1.229 مليار دولار.

وشهد صادرات الغزل والمنسوجات نمواً بنسبة 24% خلال أول 9 أشهر من العام الجارى لتسجل 817 مليون دولار، فيما بلغت صادرات المفروشات المنزلية 412 مليون دولار خلال الفترة نفسها.

وتعتبر الصناعات النسيجية ثانى أكبر قطاع صناعى بمصر لتمثل 3.4% من الناتج الإجمالى المحلى ونحو 34% من الناتج الصناعى، كما تضم أكثر من 6500 مصنع بإجمالى عمالة تصل إلى نحو 1.5 مليون عامل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/11/19/1599298