“تمويل القابضة” تستهدف 20% نموًا لتمويلاتها العام المقبل


الكحكى: دراسة عملية توريق جديدة بقيمة مليارى جنيه خلال 2023

بحث إصدار صكوك تمويل وتدشين صندوق للأنشطة المالية غير المصرفية

3 مليارات جنيه قروض للتمويل العقارى بنهاية الربع الثالث من العام الجارى

البطوطى: إضافة 5 فروع جديدة للشركة خلال السنوات الأربع المقبلة

“تمويل للتأجير التمويلى” تستهدف إصدارات تمويلية بقيمة 1.2 مليار العام الجارى

19.5 مليون جنيه حجم الأقساط التأمينية لـ”تمويل للوساطة” حاليًا

تستهدف مجموعة “تمويل القابضة” تحقيق معدل نمو فى حجم الإصدارات التمويلية للمجموعة ككل بما يتراوح بين 15 و20% خلال العام المقبل، مع خطة لإضافة أنشطة جديدة.

وكشف محمد الكحكى، العضو المنتدب لمجموعة تمويل القابضة، عن أن المجموعة تدرس بدائل تمويلية جديدة بهدف تنويع مصادر التمويل، ومنها إمكانية إصدار صكوك متوافقة مع الشريعة الإسلامية، أو تأسيس صندوق استثمار في الأنشطة المالية غير المصرفية خلال الفترة المقبلة.

وقال الكحكى إن الشركة تستهدف اختراق أنشطة مالية غير مصرفية جديدة بهدف إكمال باقة الخدمات التى تقدمها للعملاء، وبدأت الشركة بالفعل الدراسات لإضافة تلك الأنشطة خلال العام المقبل.

وتابع في مقابلة مع لـ”البورصة”، أن الشركة مهتمة أيضًا بمدى إمكانية الحصول على رخصة البنك الرقمى فور طرحها من البنك المركزى المصرى وعلى حسب الشروط التى سيتم وضعها، ومدى إمكانية التوافق معها، موضحًا أنها خطوة مازال أمامها بعض الوقت.

وأشار إلى منافسة شديدة بين المطورين العقاريين والممولين العقاريين من حيث التسهيلات لمدد طويلة فى السداد تصل إلى 10 سنوات، وتلك العمليات تمثل تمويلات غير مقننة.

وأوضح أن التسهيلات الائتمانية للمجموعة تصل إلى 5 مليارات جنيه، بعدد 10 معاملات بنكية ومنها البنك الأهلى المصرى، بنك مصر، البنك التجارى الدولى، بنك الاستثمار العربى وبنك أبو ظبى التجارى.

وستعمل المجموعة خلال الفترة المقبلة على زيادة التسهيلات الائتمانية القائمة، أو فتح خطوط مع بنوك جديدة بعد دراسة الاحتياجات، والاستخدام الأمثل للتمويلات.

وذكر أن التمويل العقارى من القطاعات التي ستتأثر بارتفاع أسعار الفائدة المتوقع، ورجح تراجع حجم التمويلات نسبيًا بسبب إحجام شريحة العملاء التي تشتري العقارات بغرض الاستثمار.

ولفت إلى أن التضخم وأسعار الفائدة المرتفعة من شأنهما أن يجعلا إدارات المخاطر فى شركات التمويل أن تكون أكثر تحفظًا فى منح التمويلات لمواجهة احتمالية تعثر العملاء بسبب التغيرات الاقتصادية، موضحا أن نسبة التعثر من إجمالي المحفظة قليلة للغاية.

وتابع، أن بريق العقار كاستثمار سيتراجع خلال الفترة المقبلة بسبب ارتفاع أسعار الفائدة والتضخم، خاصة أن أسعار الوحدات العقارية معرضة للزيادة الفترة المقبلة، في حين أنها مرتفعة فى الأصل.

وتابع الكحكى، أن الشركة بدأت التركيز على زيادة حجم حصتها السوقية من قطاع التأجير التمويلي، وتعمل المجموعة حاليًا على استكمال البنية التحتية التكنولوجية والأنظمة الداخلية لزيادة قدراتها التنافسية قبل اختراق أنشطة جديدة.

ووصل رصيد محفظة التأجير التمويلي إلى نحو 1.6 مليار جنيه، فيما بلغت حجم الإصدارات منذ بداية العام الجاري حتى الآن حوالي 700 مليون جنيه، متوقعًا أن يصل حجم الإصدارات خلال العام الجاري ككل بنحو 1.2 مليار جنيه.

وأكد أن نشاط الوساطة التأمينية المقدم من شركة “تمويل للوساطة” يحوذ على اهتمام المجموعة بشكل كبير خلال الآونة الأخيرة، حيث بدأت الشركة بالتركيز على تعظيم تواجدها في القطاع خاصة وأنه قطاع يخدم كافة الأنشطة التمويلية للمجموعة، والتوسع بالنشاط خارج المجموعة من خلال تعاقدات مع شركات أخرى.

وقامت المجموعة خلال العام الماضى بتغيير اسم شركة الوساطة التأمينية التابعة لها من “أوفر سيز” إلى “تمويل للوساطة التأمينية”.

ولفت إلى أن حجم الأقساط التأمينية وصل إلى نحو 19.5 مليون جنيه بنهاية الربع الثالث من العام الجاري، مقابل 9.5 مليون جنيه أقساط خلال 2021، ورجح أن يغلق العام الجاري بحجم أقساط يصل إلى 25 مليون جنيه.

وأضاف أن الشركة تستهدف إتمام إصدار توريق جديد خلال عام 2023 بقيمة مليارى جنيه لصالح شركة التمويل العقارى ليكون الأخير ضمن برنامجها متعدد الإصدارات البالغ قيمته نحو 4 مليارات جنيه.

وقامت المجموعة بإصدار برنامج توريق فى نهاية سبتمبر الماضي لصالح شركة تمويل للتمويل العقاري وهو الثاني من برنامج توريق متعدد الإصدارات، وتم بالفعل الإصدار الأول في ديسمبر 2021 بقيمة 460 مليونا لصالح شركة تمويل للتأجير التمويلي إحدى شركات المجموعة.

وقال الكحكي، إن الإصدار الثاني البالغ قيمته 1.6 مليار جنيه تمت تغطيته من قبل 3 بنوك بواقع 850 مليون جنيه لصالح البنك التجاري الدولي، و150 مليون جنيه من ميدبنك، و600 مليون جنيه قام بتغطيتها البنك الأهلى المصرى.

وكشف عن أن شركة تمويل للتوريق- إحدى شركات مجموعة تمويل القابضة، ان الشركة وسعت خدماتها إلى خارج المجموعة، وتعمل على 3 إصدارات توريق حاليًا بقيم متوقعة تصل إلى 1.5 مليار جنيه بخلاف الإصدار التابع للمجموعة.

وأوضح، أن الإصدارات المرتقبة ستكون في قطاعات التمويل الاستهلاكى، والتأجير التمويلى، ومفاوضات حول إصدار أخر لصالح شركة تمويل عقاري.

وتمتلك «تمويل القابضة» 4 شركات تابعة تعمل بمجال التأجير التمويلى، والتمويل العقارى، بالإضافة إلى نشاط التخصيم والوساطة التأمينية التى تم تفعيله مؤخرًا.

وقال كريم البطوطى الرئيس التنفيذي لشركة تمويل للتمويل العقارى، أن الشركة ضخت تمويلات جديدة بقيمة مليارى جنيه منذ بداية العام الجارى وحتى النصف الأول من 2022، وتجاوزت محفظة التمويلات بنهاية الربع الثالث من العام الجارى 3 مليارات جنيه.

وأضاف لـ”البورصة”، أن الشركة كانت تركز على الإصدارات للأفراد، وباتت في الوقت الحالي تعمل على شراء المحافظ من المطورين العقاريين إلى جانب تمويل الأفراد، وعزا نمو حجم محفظة التمويلات إلى الاستراتيجية الجديدة لها.

وأكد أن الشركة تسعى لزيادة حصتها الحالية من سوق التمويل العقارى البالغة 28%، من خلال التوسع بإضافة 5 فروع جديدة لنشاط التمويل العقاري خلال السنوات الأربع المقبلة.

وستبدأ الشركة بإضافة فروع في المدن الجديدة مدينة الشيخ زايد، والشروق، ومن ثم الانتقال خارج القاهرة إلى الدلتا والصعيد، خاصة أن التكلفة الاستثمارية لن تكون كبيرة.

ولفت إلى أن الفروع تهدف إلى زيادة التواصل بين العملاء والشركة، والعمل على زيادة الوعى بمنتجات الشركة لتصحيح الصورة عن القطاع المرتبطة بأن منتج التمويل العقارى للفئات الأقل دخلاً فقط بل هو منتج يخدم كل الفئات.

وتصدرت شركة تمويل للتمويل العقاري قائمة الشركات الأكثر تمويلاً بنهاية سبتمبر الماضي، مقتنصة حصة سوقية تصل إلى 28%، بإجمالى تمويلات خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجارى تصل إلى 3.2 مليار جنيه.

وتعمل الشركة بصورة مستمرة على تطوير عملية سرعة الرد على العميل، خاصة وأنها الفارق الأساسى بين شركات التمويل العقارى وبين البنوك، حيث تبلغ المدة الزمنية بين تلقي الشركة للطلب، والرد على العميل مدى زمني يصل إلى 7 أيام عمل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الاستثمار

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/11/20/1599763