“التعاون الاقتصادي”: بريطانيا ثاني أضعف الاقتصادات الكبرى أداءً العام المقبل


حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من أن المملكة المتحدة ستكون ثاني أضعف أداء من بين الاقتصادات الكبرى في العالم العام المقبل، بينما يستمر الاقتصاد العالمي في المعاناة من آثار أكبر أزمة طاقة منذ أربعة عقود.

وقالت المنظمة في توقعاتها الاقتصادية نصف السنوية، إن روسيا فقط من أعضاء مجموعة العشرين للدول المتقدمة والنامية الكبرى التي ستعاني من انكماش أكبر من بريطانيا في عام 2023.

وتوقعت المنظمة أن الاقتصاد البريطاني سيتوسع بنسبة 4.4% هذا العام – سادس أسرع اقتصاد في مجموعة العشرين – لكنه سينكمش بنسبة 0.4% العام المقبل.

وبحسب صحيفة “الجارديان”، قال “ألفارو بيريرا” كبير الاقتصاديين بالإنابة لدى المنظمة، إنه يتوقع تباطؤًا أقل حدة في العام المقبل من التراجع البالغ 1.4% الذي حدده مكتب مسؤولية الميزانية في بيان الخريف الأسبوع الماضي.

وأضاف “بيريرا” إن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تعتقد أن أسعار الفائدة ستبلغ ذروتها عند مستوى أدنى مما كان يتوقعه مكتب الميزانية العمومية، وأن المملكة المتحدة ستعاني من ركود لمدة أربعة أرباع ينتهي في منتصف عام 2023.

وبشكل عام، تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن يبلغ النمو عبر أعضائها من الدول الغنية البالغ عددهم 38 دولة حوالي 0.8% في عام 2023، وهو نصف المستوى المتوقع قبل ستة أشهر.

بينما تتوقع توسع اقتصاد الولايات المتحدة ومنطقة اليورو بنسبة 0.5%، مع توقعات بأن يكون النمو أقوى في ثلاثة اقتصادات آسيوية كبيرة، الصين (4.6%) وإندونيسيا (4.7%) والهند (5.7%).

أرقام

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/11/22/1600592