“التعاون الاقتصادى والتنمية” تخفض توقعات النمو الكورى الجنوبى إلى 1.8%‏


خفضت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، التي تتخذ من باريس مقرا لها، اليوم الثلاثاء، توقعاتها لنمو الاقتصاد الكوري الجنوبي للعام القادم، مشيرة إلى حالة الغموض في الاقتصاد العالمي.

وذكرت المنظمة – في تقريرها عن الاقتصاد العالمي للعام القادم، حسبما نقلا وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) – أنه من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الجنوبية بنسبة 1.8% في عام 2023، وهو أقل من توقعاتها السابقة البالغة 2.2%.

وكانت التوقعات الأخيرة أقل من تقديرات بنك كوريا المركزي للنمو والبالغة 2.1%، وأقل أيضا من تقديرات صندوق النقد الدولي البالغة 2%.

وذكرت المنظمة أنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد الكوري الجنوبي بنسبة 2.7% هذا العام.

ومن ناحية أخرى، ظلت توقعات النمو للاقتصاد العالمي في عام 2023 عند 2.2%، بدون تغيير عن التقديرات السابقة.

وأضافت المنظمة أن ارتفاع أسعار الطاقة نتيجة للحرب بين روسيا وأوكرانيا يؤدي إلى التضخم وتباطؤ النمو في جميع أرجاء العالم.

وقالت المنظمة بشأن كوريا الجنوبية إنه من المتوقع أن يتأثر الاستهلاك الخاص فيها بأزمة التضخم في المستقبل على الرغم من انتعاشه الأخير.
كما من المتوقع أن تتأثر الصادرات بتباطؤ أداء الرقائق وضعف الطلب العالمي، وفقا للمنظمة.

وأوصت المنظمة كوريا الجنوبية بالحفاظ على سياسة التشديد النقدي لمواجهة التضخم، قائلة إن تشديد السياسات النقدية يجب أن يستمر لإعادة تثبيت توقعات التضخم.
وفي الشهر الماضي، رفع بنك كوريا المركزي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 0.5 نقطة مئوية إلى 3% لمعالجة التضخم، ويمثل هذا ثاني مرة لأكبر زيادة على الإطلاق، والمرة الثامنة لرفع تكاليف الاقتراض منذ أغسطس من العام الماضي، وسط الضغوط التضخمية.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي برفع سعر الفائدة مرة أخرى في اجتماع السياسة النقدية الأخيرة لهذا العام المقرر عقده يوم الخميس.

أ. ش. أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/22/1600694