الروبل الروسي يتعافى من خسائر ديسمبر مع بداية العام الجديد


بدأت العملة الروسية الروبل في استعادة بعض خسائرها الحادة التي تكبدتها مقابل الدولار في الفترة التي سبقت عطلات أعياد الميلاد في ديسمبر الماضي مع حلول العام الجديد.

وذكرت شبكة البلقان الإخبارية المتخصصة في شئون أوروبا الشرقية وأوراسيا، أن سعر الروبل ارتفع اعتبارا من 2 يناير الجاري مقابل الدولار واليورو إلى مستوى تم تسجيله في نهاية العام الماضي في محاولة لاستعادة خسائره التي شهدها خلال موسم العطلات.

ويستشهد المحللون بارتفاع أسعار النفط باعتباره السبب الرئيسي لنمو العملة الروسية، التي تتزايد تكلفتها على خلفية نهاية العطلات ورفع قيود فيروس كورونا في الصين، حيث وصلت قيمة الدولار عند إغلاق التداول في بورصة موسكو 69.99 روبل روسي، بعد أن فقد 2.13 روبل في 2 يناير.

وخلال التداول، انخفض الدولار إلى 69.33 روبل روسي، وهو أدنى مستوى له منذ 30 ديسمبر من العام الماضي، كما أغلق اليورو عند 74.44 روبل روسي.

ويرجع خبراء آخرون التعزيز النشط للروبل في أول يوم عمل بعد العطلة إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية، بعدما أصبح كل من النفط والغاز أكثر تكلفة، في حين يرجعه البعض اللآخر إلى حقيقة أن العديد من الروس اشتروا العملات الأجنبية قبل عطلة نهاية الأسبوع الطويلة في ليلة رأس السنة الجديدة، خوفًا من انخفاض الروبل خلال فترة العطلات، إلا أن أنهم باعوا دولاراتهم مرة أخرى الآن.

وكانت قيمة الروبل قد تراجعت بشكل مفاجيء في ديسمبر من العام الماضي قبل فترة سداد الضرائب السنوية، حيث انخفض حتى 20 ديسمبر إلى ما دون 71 روبلًا للدولار بعد عدة أشهر من التداول المستقر بين 60-63 روبل.

وقال محللون إن العديد من العوامل أدت إلى هذا الانخفاض، أبرزها عقوبات الحد الأقصى على أسعار النفط الجديدة، وكذلك الطلب الموسمي على العملة، بجانب تصاعد التوترات الجيوسياسية.

إلا أن المحللين رجحوا أيضًا عامل تكهنات السوق والنشاط غير المعتاد الذي أدى إلى ضعف الروبل قبل الفترة الضريبية واستفادة المصدرين، الذين حصلوا على إيرادات أقل خلال العام بأكمله بسبب المبالغة في تقدير قيمة العملة الروسية. إلا أن الروبل توقف عن الانخفاض بحلول الأسبوع الثالث من ديسمبر مع انتهاء الفترة الضريبية.

وتوقع المحللون بأن يعود الروبل سيعود إلى النمو في يناير الجاري، وهو ما حدث بالفعل، حيث أرجعوا ذلك إلى أن بداية العام تشهد عادة نموا تقليديا للصادرات بينما تنخفض الواردات، مما يؤثر بشكل إيجابي على العملة الروسية.

أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: العملات روسيا

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2023/01/11/1619603