“ستاندرد أند بورز”: مصر فى الطريق الصحيح لتحرير سعر الصرف


ترشيد الدولة للإنفاق على المشروعات القومية شرط أساسى لاستمرار تدفق استثمارات الخليج

قالت وكالة ستاندرد أند بورز جلوبال البحثية، إن مصر فى الطريق الصحيح للتعامل مع سعر الصرف مع تطور الأحداث فى يناير وانخفاض الجنيه أمام الدولار، بعد شكوك بشأن التزام السلطات فى مصر بمرونة سعر الصرف بشكل دائم.

أضافت فى تقرير لها أن الآفاق المستقبلية للجنيه فى الوقت الحالى يقابلها عدد من التحديات.

وأشارت إلى أن مبادلة مخاطر الائتمان لمصر انخفضت بعد إبرام مصر اتفاق مع الصندوق لكنها مازالت مرتفعة إذ تسجل تكلفة مبادلة المخاطر أجل 5 سنوات 826.6 نقطة بنهاية 10 يناير، وهى مازالت مرتفعة عن مستويات ما قبل الحرب.

وتتوقع أن يضيف تراجع سعر الصرف المزيد من الضغوط التضخمية ليصل معدل التضخم إلى 25% فى الربع الأول من 2023 وسيبقى مرتفعًا خلال العام عند مستوى ما بين 17.5% و18%، وذلك سيدفع البنك المركزى لرفع الفائدة ما بين 1 إلى 1.5% فى الربع نفسه ولكن ذلك سيعتمد على مستوى الجنيه.

وفقد الجنيه نحو خمس قيمته أمام الدولار منذ بداية العام الحالى، مضيفا المزيد إلى خسائره التى بدأها فى مارس من العام الماضى.

اقرأ ايضا: تراجع مفاجىء لسعر الدولار بنهاية التعاملات

وذكرت الوكالة أن خدمة الدين الخارجى كبيرة فى ظل أن الإلتزامات الواجب سدادها خلال العام الحالى تبلغ 42.2 مليار دولار تشمل 26.6 مليار دولار ديون قصيرة الأجل لكن معظمها ودائع خليجية سيتم تمديدها تحت برنامج مصر مع صندوق النقد الدولى، بخلاف 15.6 مليار دولار ديون طويلة الأجل تستحق خلال عام، وستزداد احتياجات التمويل الخارجية خلال السنتين الماليتين القادمتين إلى نحو 26 مليار دولار و30 مليار دولار على التوالى فى ظل اهلاكات الديون المتوقعة عند 11.1 و11.2 مليار دولار على التوالى بخلاف عجز الحساب الجارى المتوقع أن يسجل ما بين 11 و12 مليار دولار فى كل سنة منها، بخلاف مدفوعات لصندوق النقد الدولي تقدر بنحو 10.3 مليار دولار خلال السنتين الماليتين.

وأشارت إلى أنه حال عدم إدارة الجنيه بشكل جيد، سيؤثر ذلك على استدامة الدين ويدفع الصندوق لمراجعة قراره بتمويل البرنامج، وأن عنصر أساسى آخر فى استمرار دعم الصندوق، هو استعداد الدولة لخفض دورها فى الشركات خاصة الجهات السيداية بما يؤدى إلى دعم تحسن ذو مغزى فى أوضاع القطاع الخاص.

اقرأ أيضا: صندوق النقد: الفائض من تخارج الدولة من الاستثمارات سيُستخدم فى خفض الدين العام

وبحسب بيانات مؤشر مديرى المشتريات الصادر عن الوكالة فإن القطاع الخاص فى مصر سجل نمو سلبى فى ديسمبر الماضى للشهر الخامس والعشرين على التوالى مع تسارع معدلات التضخم.

وقالت إن مزيد من استثمارات الخليج خلال فترة البرنامج ستكون عنصر أساس فى استقرار التمويل، مشيرة إلى أن دول الخليج لن تضخ المزيد من الاستثمارات إذا وصل لها اعتقاد أن الدولة لن ترشد انفاقها على المشاريع الضخمة غير محسوبة التكلفة.

وبحسب وثائق صندوق النقد الدولى فإن مصر تسعى لجذب استثمارات بقيمة 6.75 مليار دولار من دول الخليج خلال الأعوام المالية الثلاثة المقبلة بخلاف بيع أصول بقيمة مليارى دولار العام المالى الحالى.

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2023/01/11/1619693