نيللى محمود: استراتيجية “EGBANK” المجتمعية تركز على التعليم وتنمية المهارات ودعم الشباب


«محمود»: 30.5 ألف مستفيد من برامج دعم المهارات.. ودعمنا 5 رائد أعمال

حاضنة أعمال MINT وفرت حوالى 9 آلاف فرصة عمل

تركز استراتيجية البنك المصرى الخليجى EGBANK المجتمعية على عدة مجالات من ضمنها التعليم، وتنمية المهارات ودعم الشباب، إذ بلغ إجمالى حجم المستفيدين من برامج MINT نحو 30.5 ألف مستفيد.

وأسهمت حاضنة الأعمال التابعة للبنك فى دعم 500 رائد أعمال من أصحاب الشركات الناشئة فى مصر حتى نهاية 2022، وتخرج منها 107 مشروعات فى 27 مجالاً مختلفاً منها التكنولوجيا المالية.

قالت نيللى محمود، رئيس قطاع الاتصال المؤسسى وإدارتى خدمات الشباب والشمول المالى بالبنك لـ«البورصة»، إن مؤسسى EGBANK رجال أعمال بدأوا حياتهم العملية كرواد أعمال، لذا فالاستثمار فى الشباب يعد الهدف المجتمعى الأول للبنك.

وأوضحت أن منصة MINT By EGBANK تقدم جميع الخدمات البنكية المخصصة للشباب من سن 16 وحتى 29 عاماً والخدمات غير البنكية التى توفر العديد من البرامج فى مجال التوعية المالية وريادة الأعمال ودعم المهارات وتنمية القدرة على مواكبة متطلبات سوق العمل التى يواجهها الشباب.

أكدت «محمود»، أن المنصة تسعى أيضاً لتمكين الشباب ورواد الأعمال فى مختلف المجالات، وعلى رأسها مجال التكنولوجيا المالية للمساهمة فى تقليل الفجوة بين متطلبات سوق العمل وما يتطلبه من مهارات يجب توافرها لدى الشباب وأصحاب الشركات وكذلك المساهمة فى تقديم خدمات مبتكرة للسوق المصرى على يد رواد الأعمال من الشباب فى مصر.

ولفتت إلى إطلاق عدة مسابقات وورش عمل وهاكاثون من خلال منصة MINT بهدف التوصل إلى حلول عملية فى مجال التمويل الرقمى Digital Lending وفى مجال التكنولوجيا المالية الخضراء وكيفية معالجتها لتبعيات التغير المناخى.

وبلغ إجمالى عدد المستفيدين من البرامج التى تقدمها منصة MINT حوالى 30.5 ألف مستفيد تنقسم إلى 20 ألف مستفيد من طلبة المدارس و10 آلاف مستفيد من طلاب الجامعات.

كما دعمت الحاضنة أكثر من 500 رائد أعمال من أصحاب الشركات الناشئة من خلال برامج تدريبية فى عدد من المجالات تتمثل فى التوعية المالية وريادة الأعمال والتسويق ومهارات إدارة الشركات والتأهل لمجال التوظيف والعمل وتطوير المنتجات والفكر الابتكارى والتحليل والخدمات المصرفية ومهارات العمل الحر ودعم المهارات التقنية ودعم مهارات الشابات للتأهل للعمل الحر.

قالت «محمود»، إنَّ MINT أسهمت فى دعم ومساعدة أكثر من 25 شركة متخصصة فى التكنولوجيا المالية وأكثر من 500 شركة ناشئة فى مصر وتخرج من الحاضنة 107 مشروعات ناشئة من 27 مجالاً مختلفاً.

ونظمت حاضنة أعمال MINT، نحو 10 دورات تخرج منها 107 شركات ناشئة فى 27 تخصصاً مختلفاً منها التكنولوجيا المالية بمعدل نجاح واستمرارية للشركات بلغت نسبتها 70%.

وأوضحت أن حوالى 45% من خريجى حاضنة الأعمال نجحوا فى جذب أكثر من 27 مليون جنيه على مدار السنوات الخمس الماضية، وأسهمت الحاضنة فى توفير أكثر من 9 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وتسعى لزيادة عدد المستفيدين خلال الفترة المقبلة.

قالت «محمود»، إنَّ حاضنة الأعمال MINT تشجع تمكين المرأة؛ حيث إن 18% من خريجيها هم رائدات أعمال للعديد من الشركات.

وأضافت أن «إى جى بنك» يتبنى استراتيجية مبتكرة تستهدف الشراكة والعمل مع قطاع الشباب ورواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة وقطاع التكنولوجيا المالية بهدف دمج الجانب الابتكارى مع تمكين قطاع الشباب وأصحاب المشروعات لتوسيع قاعدة عملاء البنك وضم عملاء جدد للاستفادة من الخدمات المصرفية.

واقتصر دعم الشباب فى البداية، على الدعم الفنى وتأهيلهم لتوافق مهاراتهم مع احتياجات السوق، وبدأ حالياً بدعم الشباب مالياً، وبدأت الحاضنة تقديم الدعم المادى بجانب الفنى للمشروعات التى يقدمها رواد الأعمال التى تتبناهم لمساندتهم لاستكمال مشروعاتم على أرض الواقع ومنحهم الدفعة الأولى لتنفيذ المشروعات وتحقيق الاستدامة.

ولفتت إلى أن البنك يشترط على المتقدمين لحاضنة الأعمال MINT أن تتميز مشاريعهم بالابتكار، وأن تكون الفكرة نابعة من وجود مشكلة حقيقة لتقدم الحل الجذرى لها الذى لم يكن متوافراً من قبل.

قالت «محمود»، إنَّ البنك يوفر لرواد الأعمال التواصل مع مستثمرين من خلال العديد من الشركاء، لإتاحة فرص عمل لهم أو دعم المشروع أو تبنى الفكرة ككل.

كما يشارك فى المعارض الكبرى لمساندة رواد الأعمال من خريجى الحصانة التابعة له «MINT» بهدف تسهيل عقد شراكات لهم مع شركات عديدة فى مختلف البلدان ومن ضمنها معرض جيتكس.

ويخصص البنك ميزانية لحضانة الأعمال MINT سنوياً بخلاف مخصصات البرامج المجتمعية الأخرى التى يقوم بها البنك، ويستهدف البنك التعاون مع مختلف الجهات لتوسيع قاعدة المستفيدين من الشباب ورواد الأعمال.

ويتم وضع خطط تطويرية لزيادة المخصصات وعدد المستفيدين خلال الفترة المقبلة.

ولفتت «محمود»، إلى أن التقديم للحاضنة يكون من خلال الموقع الإلكترونى للحاضنة أو ابلكيشن طوال العام ويتم اختيار دفعتين سنوياً، ويتم اختيار ما يتراوح بين 40 و50 لحضور ورشة عرض الأفكار بوجود لجنة محكمين من 3 أو 4 متخصصين من ذوى الخبرة فى مجالات عديدة ويتم الاختيار وفقاً لاشتراطات محددة لمنح الفرصة للمستحقين.

وأوضحت أنه يتم قبول مايقرب من 30 شركة ناشئة على الأقل سنوياً بشرط توافر الجدية.

وتابعت: «حالياً يوجد الوعى لدى الشباب بأهمية تنفيذ المشروعات الصغيرة والمبتكرة، ونحتاج تشجيع الأطفال فى المراحل التعليمية الأولى على الابتكار والوعى أهمية التنمية والاستدامة».

وعلى صعيد الشراكة مع قطاع التكنولوجيا المالية قالت إنه منذ بداية 2021 توجه البنك إلى الاستثمار فى مجال التكنولوجيا المالية بخطى ثابتة وقد تجاوزت استثماراته حتى الآن 50 مليون جنيه.

ومن المخطط أن يضخ البنك مزيداً من الاستثمارات فى هذا المجال.

قالت «محمود»، إنَّ البنك يدعم رواد الأعمال من أصحاب الشركات الناشئة من مجالات متعددة وصلت إلى 27 مجالاً فى ريادة الأعمال حتى الآن منها التكنولوجية المالية، والتجارة الإلكترونية، والنقل، والتكنولوجيا الصحية، والخدمات اللوجستية، والبناء، SAAS، التكنولوجيا الزراعية، والحرف المبتكرة، والتكنولوجيا الرياضية، التعليم، والموضة، والإعلان الرقمى، والشئون القانونية، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والأمن السيبرانى، وإدارة الأحداث، وإدارة النفايات، وإدارة الطاقة، والموارد البشرية والتوظيف وغيرها.

ولفتت إلى أن البنك ينشر الثقافة المالية للطلاب فى المراحل التعليمية الأولى، من خلال عرض خدمات البنك والتعاون مع المدارس والجامعات وتعظيم الشراكات مع جميع الجهات المهتمة والمختصة بدعم ريادة الأعمال والتى لديهم خبرات وتجارب فى هذا المجال.

كشفت «محمود»، عن وجود فجوة بين التعليم النظرى والمهارات المطلوبة لسوق العمل، الأمر الذى يتطلب العمل على دعم مهارات الشباب من خلال التعاون مع المدارس والجامعات.

ويحرص «إى جى بنك» على تخصيص برامج مختلفة تناسب كلاً من طلاب المدارس والجامعات والخريجين، إذ يتعاون ويستهدف المدارس التى تحتاج إلى الدعم. وجارٍ التعاون مع مؤسسات تدعم إنشاء المدارس المجتمعية التى يتم إنشاؤها بجهود فردية لخدمة الطلاب الذين يحتاجون للدعم فى المحافظات الأكثر احتياجاً مثل محافظة الفيوم، وفقاً للدراسات والاستبيانات التى تم إجراؤها.

وأوضحت أن «إى جى بنك» أسهم على مدار السنوات الخمس الماضية فى دعم طلبة مؤسسة إيناكتس منذ عام 2018 وحتى العام الحالى؛ لأنه نفس اتجاه الخطة المجتمعية للبنك.

وبجانب دعم الشباب من خلال حاضنة MINT، يقوم البنك بتوفير خدمات مالية لهم من خلال فتح حساب بدون رسوم فتح حساب وبدون حد أدنى لرصيد الحساب.

وأشارت إلى أهمية تكاتف الجهود وتبادل الخبرات بين شركاء التنمية من القطاع الحكومى والخاص والمجتمع المدنى، لتحقيق قيمة مضافة فى المجتمع والوصول للتنمية المستدامة المرجو تحقيقها.

قالت «محمود»، إنَّ البنك أسهم فى تنفيذ برنامج تدريبية وتسويقية للسيدات فى 4 مجالات منها التصميم والأزياء والتصوير والتسويق الإلكترونى، وتسعى حاضنة الأعمال MINT لفتح برامج جديدة لدعم خريجى الحاضنة لاستمرارية مشروعاتهم وتحقيق الاستدامة.

وأوضحت أن الحاضنة دعمت 3 مشروعات للحلول التكنولوجية المالية لمعالجة قضية التغيرات المناخية، ويستثمر فى دعم الحلول والمبادرات البيئية تماشياً مع جهود مجابهة المتغيرات المالية خصوصاً بعد قمة المناخ COP27 التى عقدت فى شرم الشيخ.

وأشارت إلى أن الاستدامة لها 3 أبعاد وأضلاع رئيسية تتمثل فى البعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى.. لذا فيتم تقييم أى مشروع من خلال تلك الأبعاد الثلاثة.

أضافت أن مجال دعم ريادة الأعمال يحتاج لتكاتف جهود جميع الأطراف من القطاعين العام والخاص والمجتمع المدنى؛ لأنه لا أحد يستطيع وحده إحداث تغيير.

ولفتت إلى استعداد القطاع الخاص للمساهمة المجتمعية ولكن ينقصه المعرفة والمعلومات اللازمة عن المجالات التى تحتاج للدعم.. لذا لا بد من التعاون بين القطاعين العام والخاص لإحداث التنمية المرجوة، وتوفير البيانات المطلوبة للقطاع الخاص لتوجيه مخصصاتهم المجتمعية بشكل أفضل.

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2023/01/12/1619659