يوروباروميتر: نصف الأوروبيين يعانون جراء ارتفاع تكاليف المعيشة


أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “يوروباروميتر” المعنية بالدراسات الاستقصائية في الاتحاد الأوروبي، اليوم /الخميس/، أن نحو نصف سكان الدول الأوروبية يعانون في الوقت الراهن جراء ارتفاع تكاليف المعيشة.

ووفقا لنتائج استطلاع مؤسسة “يوروباروميتر” – الذي نشر اليوم الخميس على الموقع الإلكتروني للبرلمان الأوروبي – فإن 45 % من الأوروبيين يعانون في الوقت الراهن من صعوبات جراء ارتفاع تكاليف المعيشة.

وأشار الاستطلاع إلى أن مستوى المعيشة لـ46 % من الأوروبيين قد تراجع بالفعل جراء الأزمات العالمية الراهنة، فيما توقع 39 % من المستطلعين أن يزداد هذا التراجع خلال عام 2023 الجاري.

كما أظهر أن ارتفاع كلفة المعيشة يعد المشكلة الأكثر إلحاحا لحوالي 93 % من سكان الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ويأتي بعد ذلك الفقر والتهميش الاجتماعي بنسبة 82 %، بينما لا يزال كل من خطر الانتشار المحتمل للعملية العسكرية في أوكرانيا إلى دول أخرى وخطر حالة الطوارئ المتعلقة بتغير المناخ يسببان مخاوف لـ 81 % من مواطني الاتحاد الأوروبي.

وأعرب 37 % ممن شملهم الاستطلاع، عن أملهم في أن يركز البرلمان الأوروبي جهوده في العام الجديد على محاربة الفقر وخلق فرص عمل جديدة، بينما طالب نحو 34 % بضرورة تعزيز الصحة العامة، و أعرب 31 % عن أملهم في العمل على مكافحة التغير المناخي.

ووفقا لنتائج الاستطلاع، تأتي قبرص على رأس الدول التي سجلت انخفاضا في مستوى المعيشة، حيث أكد 70 % من المستطلعين القبارصة تراجع مستوى المعيشة في البلاد، فيما كانت تلك النسبة في اليونان 66 % وفي مالطا 65 % وفي فرنسا 62 % وفي البرتغال 57 %.

وأكد 39 % ممن شملهم الاستطلاع، أنهم يواجهون صعوبات “أحيانا” في دفع فواتيرهم الشهرية، بينما أشار 9 % إلى أن تلك مشكلة “متكررة” بالنسبة لهم.

من جانبها، قالت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا: “من المفهوم أن حالة من القلق تسيطر على معظم الأشخاص بشأن ارتفاع تكلفة المعيشة، حيث تكافح أغلب الأسر من أجل دفع الفواتير الشهرية، ولذا نعمل من أجل السيطرة على نسب التضخم لاسيما من خلال تعزيز النمو الاقتصادي للدول الأوروبية، وأخيرا حماية الفئات الأكثر ضعفا في مجتمعاتنا”.

 

أ ش أ

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2023/01/12/1620196