سلطة الطيران المدني الإماراتي تشيد بالمراقبة الجوية بقطاع الطيران المصري


تلقت وزارة الطيران المدني خطاب إشادة وتقدير من سلطة الطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة، أعربت خلاله عن تقديرها للدور الكبير الذي قامت به مصر في التنظيم الجيد لقمة المناخ (cop27)، وتقديراً للدور الفعال الذي قامت به وزارة الطيران المدني خلال استضافة جمهورية مصر العربية لمؤتمر المناخ بمدينة شرم الشيخ، وانطلاقاً من الدور الريادى لمصر في مجال الملاحة الجوية.

جاء ذلك بعد الأداء المتميز والجهد الكبير الذي قام به ضباط المراقبة الجوية المصريين في التخطيط المتقن لإدارة الحركة الجوية بالمجال الجوي المصري، والذي شهد أعلى معدلات تشغيل وكثافة عالية خلال فعاليات القمة، حيث تمكنوا من تنظيم وإدارة الحركة الجوية بكفاءة ومهنية عالية وفق أعلى المستويات العالمية ومعايير السلامة الجوية.

ومن جانبه، أعرب الفريق محمد عباس وزير الطيران المدني عن شكره وتقديره لإشادة دولة الإمارات العربية الشقيقة بقطاع الطيران المصري.. مؤكداً ترحيب الوزارة بالتعاون والتنسيق الدائم بين مصر والإمارات في مجال النقل الجوي، مشيرا إلى أن قطاع الطيران المدني المصري يزخر بالكفاءات والكوادر المؤهلة والمدربة على أعلى المستويات في مختلف التخصصات.

وقد طلب الجانب الإماراتي، في خطابه، عقد اجتماع مع المختصين بالشركة الوطنية لخدمات الملاحة من أجل التعرف على خطة إدارة الحركة الجوية بالمجال الجوي المصري خلال مؤتمر المناخ؛ بما يسهم في استفادة الجانب الإماراتي من الخبرة المصرية في مجال المراقبة الجوية، ومناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك، حيث تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة قمة المناخ COP 28 خلال العام الحالي.

وخلال زيارته لمصر، التقى الوفد الإماراتي برئاسة أحمد الكلاف مدير عام مركز زايد للملاحة الجوية بدولة الإمارات وضم كلا من عمر سالم مدير عام المنطقة، وصقر عبيد مدير عام التخطيط بمركز زايد مع الجانب المصرى برئاسة إيهاب محيي الدين رئيس الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية، وضم كلا من الطيار هشام طنطاوي نائب رئيس الشركة وأسامة عطا رئيس قطاع المراقبة، ووائل عزت مدير عام مراقبة المنطقة ووليد مرجان مدير عام المطارات، وطارق غزالي رئيس قطاع الأمانة الفنية بالشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية.

وقد استعرض الجانبان، خلال الاجتماع، سبل تعزيز التعاون والتنسيق الدائم بين مصر والإمارات وسبل الاستفادة من الخبرات المصرية وخاصة في مجال المراقبة الجوية التي حققت نجاحاً كبيراً في تنظيم وإدارة الحركة الجوية بكل سلاسة وانسيابية رغم كثافة الحركة في الأجواء المصرية بطائرات الوفود المشاركة في قمة المناخ، والتي تزامنت أيضاً مع كثافة حركة الطائرات التي عبرت الأجواء المصرية في نفس التوقيت من مختلف دول العالم متجهة إلى قطر قبيل بدء بطولة كأس العالم وهو ما كان مثار إعجاب وتقدير بمنظومة المراقبة الجوية في مصر محلياً وإقليمياً ودولياً.

 

أ ش أ

مواضيع: الطيران

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2023/01/13/1620367