فيضانات باكستان تنعش صادرات “البصل المصرى”


تشهد شحنات صادرات البصل المصرى انتعاشًا ملحوظًا إلى أسواق عدة خلال الفترة الراهنة، وفى مقدمتها السوق الباكستانى، الذى انخفض المعروض لديه من إنتاجه المحلى على خلفية انتشار الفيضانات التى أتلفت المحصول.

جرفت الفيضانات فى باكستان محاصيل العام الماضى، ومنها البصل، ورغم أن باكستان واحدة من أبرز الأسواق المنتجة للبصل، لكن انخفض إنتاجها وارتفعت الأسعار بالتزامن مع موجة تضخمية تعانى منها البلد خلال الفترة الحالية، سجل على إثرها سعر كيلو البصل زيادة بأكثر من 500%، بما يصل إلى 220 روبية باكستانية (96 سنت)، مقارنة بنحو 36 روبية فقط مطلع العام الماضى.

قال هيثم السعدنى، رئيس شركة السادات أجرو فروت للحاصلات الزراعية، إن الفيضانات فى باكستان تسببت فى تلف المحاصيل لديها هذا الموسم وساهم فى طلب كميات كبيرة من البصل المصرى بداية من شهر سبتمبر الماضى حتى يناير الجارى، بالإضافة إلى زيادة الطلب من روسيا والدول العربية ودول شرق آسيا.

أشار السعدنى، إلى تزايد الطلب من باكستان على البصل المصرى بشكل ملحوظ خلال الشهرين الأخيرين، وإن كانت لدى البعض تخوفات فى البداية من التصدير على خلفية أزمة العملة الصعبة التى تؤرق الاقتصاد الباكستانى حاليًا.

أوضح أنه على الرغم من معاناة باكستان من أزمة عملة صعبة، لكنها تعطى أولوية للمنتجات الغذائية وتدبر لها عملة لاستيرادها ودخولها بشكل سريع إلى البلاد، ما رفع سعر البصل فى مصر إلى 6.5 و7 آلاف جنيه للطن خلال الفترة الحالية مقابل 2 و3 آلاف جنيه للطن خلال نفس الفترة من العام الماضى.

أضاف أن ارتفاع أسعار المحصول خلال الفترة الأخيرة حسن موقفه هذا العام، بعد معانة لمدة عامين من ارتفاع التكلفة وانخفاض السعر فى السوق أمام المنتجين، كما كانت أسعار التصدير متدنية تزامنًا مع انخفاض معدلات الطلب الدولى.

قال إن المصدرين لم يتعودوا تصدير البصل إلى باكستان لأنها تعتبر من أكبر المصدرين له عالميًا، فيما لجأت إلى الاستيراد من مصر لسد حاجتها، حيث تستهلك كميات كبيرة من البصل سنويا».

بدأت باكستان استيراد البصل من مصر العام الماضى، وأعلنت الإدارة المركزية للحجر الزراعى فتح الأسواق الباكستانية أمام البصل المصرى وتصدير أولى الشحنات فى سبتمبر من العام الماضى، بعد نجاح المفاوضات بين البلدين واستيفاء كافة الاشتراطات ومعايير الصحة النباتية المطلوبة.

قال إبراهيم الهلالى، مدير المشتريات فى شركة بلوم للتجارة، إن الطقس السيئ والكوارث الطبيعية مثل الفيضانات تسببت فى انخفاض محصول البصل عالميًا هذا العام، كما أوقفت الهند تصدير إنتاجها مؤخرًا للحفاظ على المنتج فى أسواقها.

أوضح أن وقف صادرات البصل الهندى فتح الباب أمام المحصول المصرى ليسد الفجوة فى باكستان، بالإضافة إلى مجموعة من الأسواق الأخرى منها روسيا والدول العربية ودول عدة فى شرق آسيا مثل ماليزيا، وإندونيسيا.

أضاف أن منطقتى «برقاش» و«أبو غالب» وامتداد الظهير الصحراوى بمحافظة الجيزة تعتبر أكبر منطقة لزراعة وتصدير البصل فى مصر، وهى تشهد زيادة كبيرة فى حركة التصدير خلال الفترة الحالية.

قال إن أسعار البصل فى بداية الموسم كانت تسجل نحو 1.25 جنيه للكيلو فى ظل زيادة المعروض وانخفاض حجم التصدير، فيما تتراوح الأسعار حاليًا بين 5 و7 جنيهات للكيلو لدى المزارعين.

لفت إلى أن انخفاض المعروض العالمى من البصل خلال الفترة الحالية دفع الأسواق الخارجية إلى قبول الأحجام بمختلف أنواعها والقبول بجودة أقل من المعتاد.

وقال محمود الصافى، تاجر خضروات فى سوق أحمد عصمت بعين شمس، إن أسعار البصل فى التجزئة تتراوح بين 8 و10 جنيهات، كما أن معظم الأحجام المتوفرة فى السوق حاليًا صغيرة.

أضاف أن الكميات المتوفرة فى السوق من البصل محدودة خلال هذه الفترة، كما تنتظر الأسواق ظهور المحصول الجديد خلال الأشهر المقبلة.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2023/01/15/1621058