السعودية تلجأ لقطاعات غير تقليدية لتوفير الوظائف


قال وزير الاقتصاد السعودي فيصل الإبراهيم اليوم الأربعاء إن المملكة ستواصل الاستفادة من القطاعات غير التقليدية مثل الترفيه والرياضات الإلكترونية لتوفير فرص عمل وتحسين الحياة وجذب المواهب.

وأطلقت السعودية “رؤية 2030” في عام 2016، وهي نهج اقتصادي لخفض الاعتماد على النفط وتأسيس قطاعات جديدة مع الاستثمار في القطاعات القائمة بما في ذلك الطاقة والبتروكيماويات.

ويتبنى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، إصلاحات اجتماعية إلى جانب جدول الأعمال الاقتصادي للمساعدة في تحديث المملكة، إذ سمح في السنوات الماضية للمرأة بقيادة السيارات وكذلك بإقامة حفلات الموسيقى وفتح دور السينما لأول مرة.

وقال الوزير لرويترز على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا “في الماضي، كان يُنظر إلى هذه الأشياء على أنها نتائج ثانوية للتحول الاقتصادي تبعث على الأمل. أما اليوم، فيُنظر إليها على أنها مكونات رئيسية من أجل تحول اقتصادي أمثل”.

كما تتنافس المملكة والإمارات، حليفتها المقربة والعضو أيضا في منظمة أوبك، على جذب رؤوس الأموال والمواهب الأجنبية.

وأوضح الإبراهيم أن نسبة مشاركة المرأة السعودية في القوى العاملة وصلت إلى 37%، متجاوزة هدف الحكومة بالوصول إلى 30% بحلول عام 2030. وأضاف أن معدل البطالة بين الرجال السعوديين وصل إلى 4.8%، وهو أدنى مستوى له على الإطلاق.

وقال الإبراهيم “وصلنا إلى 2.2 مليون وظيفة في القطاع الخاص هذا العام وهو رقم قياسي مرتفع”.

وأضاف “للمضي قدما، نتوقع أن يكون للقطاعات الجديدة التي لم تكن موجودة في الماضي -لدينا الرياضة والترفيه والثقافة والسياحة- دور كبير”، وأن الحكومة تهدف إلى توفير وظائف بشكل أسرع من معدل دخول الناس إلى سوق العمل.

رويترز

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2023/01/18/1622586