شركات «البطاطا الحلوة» تتوسع فى التخزين بغرض التصدير


ينتهى موسم تصدير البطاطا الحلوة الطازجة المصري في أواخر يناير الجاري، وتستعد شركات التصدير لتوسيع مخزوناتهم بهدف تصديرها بعد نهاية الموسم الطازج.


ولم تظهر بعد نتائج صادرات موسم البطاطا الجديد ،لكن بيانات المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية تشير إلى نمو كبير فى صادرات المحصول خلال الموسم التصديرى السابق.

يبدأ موسم زراعة البطاطا الحلوة بمصر فى أبريل من كل عام ويبدأ موسم تصديرها فى يوليو التالى له ويستمر حتى يناير من العام التالى، فى حين يبدأ الموسم الرسمى لتصدير الحاصلات الزراعية بشكل عام فى سبتمبر من كل عام، وينتهى فى أغسطس من العام التالى له.

وظهرت نتائج صادرات البطاطا الحلوة فى الموسم التصديرى الأخير، أكثر إيجابية، إذ ارتفعت الكميات إلى 97 ألف طن بقيمة 47 مليون دولار، مُقابل 82 ألف طن بقيمة 38.5 مليون دولار في الفترة نفسها من الموسم التصديرى السابق، بنمو 18.2% على مستوى الكميات، و22% للعائدات.

قال رضا عز، مؤسس شركة أوول فريش للحاصلات الزراعية، إنه للاستفادة من الموسم بشكل أقوى، تعمد شركات التصدير فى مصر إلى توسيع عمليات تخزين البطاطا وتصديرها بعد نهاية الموسم الطازج لتلبية طلبات عملائهم والوصول إلى إمدادات البطاطا الحلوة المصرية على مدار العام.

قال إن الشركة ستطور نفسها للقدرة على تخزين البطاطا الحلوة بعد الموسم، حتى تتمكن من تصدير المنتج على مدار العام، من خلال إقامة مشروع كبير للتخزين، وتُصدر الشركة 8 آلاف طن بحلول يناير 2024.

أضاف أن زراعة البطاطا في مصر هي أحد المحاصيل التي يتم توسيعها تدريجيا وبصورة جيدة، بسبب احتياجات الأسواق الأوروبية والعربية فى السنوات الأخيرة.

أوضح إيهاب أشرف، رئيس شركة «ITC»، إن الموسم التصديرى الجارى كان جيدًا إلى حد بعيد بالمقارنة مع الموسمين السابقين على مستوى الأسعار، لكن بالنظر إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج تظل عائقا أمام تحقيق مزيد من الإيجابيات.

أوضح أن الزيادة فى أسعار المواد الخام، بدء من الزراعة ومتطلباتها وتعبئتها وإمداداتها وشحنها، لا يتناسب مع أسعار بيع البطاطا فى الأسواق الخارجية، ويأكل تنامى التكلفة المستمر من حجم الأعمال.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2023/01/23/1624291