ارتفاع صادرات مصر إلى البرازيل لتبلغ 650 مليون دولار خلال 2022


قالت نشوى بكر، الوزير المفوض رئيس المكتب التجاري بساوباولو إن التجارة البينية والبرازيل شهدت قفزة بعد تفعيل اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وتجمع الميركيسور (الأورجواي – البرازيل – بأراجواي – الأرجنتين) بأكثر من 500%.

جاء ذلك خلال الندوة التي ينظمها المجلس التصديري للحاصلات الزراعية تحت عنوان (تعزيز صادراتنا الزراعية والتعرف على الفرص المتاحة بسوق البرازيل) والتى يتم تنفيذها بالتعاون مع مكتب التمثيل التجارى البرازيل.

وأضافت أن الصادرات المصرية سجلت خلال العام الماضي ارتفاعا بنسبة 20% لتسجل 650 مليون دولار مقارنة بنحو 541 مليون دولار خلال 2021.

وأشارت بكر إلى أن هناك بعض أصناف الحاصلات الزراعية المصرية التى تدخل الى السوق البرازيلية تتمثل في الموالح(البرتقال-المندرين -العنب-الثوم-التمر).

وأوضحت أن مصر تعد أكبر دولة مصدرة للبرتقال للسوق البرازيلية حيث تستحوذ على 39% من حجم وارداته بقيمة 7.3 مليون دولار في 2022، في مقابل 2.6 مليون دولار في 2021 ،متوفقة على أسبانيا والتى استحوذت على 34%، وعلى كلا من والأورجواي التي استحوذت على 15%،و والأرجنتين والتي استحوذت على 9%، والتى لا تعد مصر منافسة لهما وذلك لاختلاف مواسم التصدير، كما تفوقت مصر على تشيلي والتي استحوذت على 3% من واردات البرتقال الى البرازيل.

وفي نفس السياق أشارت بكر إلى أن مصر بالرغم من دخولها حديثا في تصدير المندرين (اليوسفي) إلى السوق البرازيلية إلا أنها احتلت المركز الرابع من حيث الدول المصدرة في 2022/2021 بقيمة 326.123 ألف دولار مستحوذة على 5% من إجمالي الواردات.

ولفتت بكر إلى أن مصر دخلت في تصدير التمور والعنب إلى السوق البرازيلية العام الماضي واستطاعت أن تحتل المرتبة الرابعة بقائمة أكبر الدول المصدرة للتمور إلى البرازيل بقيمة 76.876 ألف دولار، كما نجحت في تصدير 93.709 ألف طن العنب.

ودعت بكر شركات الحاصلات الزراعية المصرية إلى المشاركة في معرض APAS البرازيلي والذي يعد أكبر معرض دولي للسوبر ماركت ويعقد سنويا في مايو ويشارك به عدد كبير من العارضين من مختلف دول العالم، لافتة إلى أن المكتب تلقى طلبات من نحو 40 شركة من الصناعات الغذائية للمشاركة في الدورة الجديدة مقارنة بنحو 13 شركة في الدورة السابقة.

كما طالبت الشركات المصرية بزيادة الاهتمام بالترويج لمنتجاتها من خلال التوسع في البعثات الترويجة والأسابيع التجارية.

وعن أبرز المعوقات التي تحد من الدخول للسوق البرازيلية قالت بكر إنها تتمثل في عدم وجود خطوط ملاحية أو رحلات طيران منتظمة مما يزيد من تكاليف النقل، فضلا عن طول فترة تسجيل الحاصلات الزراعية الطازجة والتي قد تمتد إلى سنوات.

أ. ش. أ

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2023/01/24/1624879