“اليوريا” درع “القابضة المصرية الكويتية”


ربما يؤدى قرار الحكومة الخاص بآلية حساب سعر توريد الغاز الطبيعي لمصانع الأسمدة الأزوتية، لتوابع سلبية على بعض الشركات العاملة بالقطاع.

لكن وبحسب تقديرات بنك الاستثمار بلتون، ستكون شركة الإسكندرية للأسمدة، التابعة للشركة القابضة المصرية الكويتية، من بين الأقل تأثرًا بتنفيذ الآلية، خاصة مع ارتفاع أسعار اليوريا، ولكنها رجحت أثر طفيف على صافى دخل الشركة خلال العامين المقبلين.

ومن المتوقع ارتفاع أسعار سماد اليوريا (عن 400 دولار/ للطن) مما يدفع تكلفة توريد الغاز الطبيعي لمستويات أعلى من الحالية.

وتوقع تقرير بحثي صادر عن شركة بلتون، زيادة قوية لا تقل عن 33% لتكلفة توريد الغاز الطبيعي/ لكل مليون وحدة حرارية بريطانية بالدولار، إلا أن الزيادة العالمية لأسعار السلع ستقلل أثر ارتفاع تكلفة المواد الخام، نظرًا إلى أن أسعار الأسمدة المحلية ارتفعت مع زيادة أسعار الوقود، لذلك ترجح الشركة رفع الحكومة المصرية لأسعار البيع المحلية بهدف تعويض أثر زيادة أسعار الغاز الطبيعي.

وحددت “بلتون” قيمة عادلة لسهم القابضة المصرية الكويتية عند 29.92 جنيه،مقارنة بالسعر الحالي عند 23.50 جنيه، مع توصية بالشراء، فيما حددت 1.9 دولار للسهم قيمة عادلة، إذ يتداول السهم بالجنيه والدولار في السوق المصري.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/09/24/1580385